كتيب أخضر و أبيض

 مدارس التربية النموذجية صرح تعليمي متميز في ميدان التربية والتعليم وهي واحدة من أكبر المدارس الأهلية على مستوى المملكة ولقد اكتسبت سمعة طيبة وثقة أولياء أمور الطلاب والطالبات خلال مسيرتها التعليمية والتربوية ومن خلال أداء المدارس المتميز والذي من خلاله استطاعت الحصول على العديد من الجوائز والمنجزات منها درع التميز للمدارس الأهلية على مستوى المملكة من وزارة التربية والتعليم لعدة سنوات آخرها جائزة التميز للمدرسة والقيادة المتميزة في دورتها الرابعة لعام 1433- 1434هـ . كما حصلت على شهادة الأيزو نتيجة تطبيقها المواصفات العالمية للجودة.

مضى على تأسيس المدارس ما يقارب الخمسه وخمسون عاماً تميزت من خلالها بالعطاء المتجدد حيث تضم المدارس أكثر من (11.000) طالب وطالبة وأكثر من (1200) موظف من الجنسين .

مدارس التربية النموذجية : (الريان ، الروابي ، النزهة )

وفي ظل هذا النجاح والطلب المتزايد للالتحاق بالمدارس نظير ثقة أولياء أمور الطلاب والطالبات طوال مسيرة امتدت لاكثر من نصف قرن واستجابة لهذه الرغبات انطلقت مسيرة التوسع للمدارس لتصل حالياً لأكثر من ثلاث مجمعات تعليمية عملاقة أنشأت على أعلى مستوى من المواصفات والمقاييس للمباني الدراسية وجميع وسائل الترفيه من أندية رياضية خاصة بمباني مستقلة وقاعات ثقافية ضخمة تمثلت في مجمع مدارس التربية النموذجية (الريان– الروابي – النزهة )

وتم تحويل المدارس إلى شركة مساهمة لتصبح أول شركة مساهمة في القطاع التعليمي (الشركة الوطنية للتربية والتعليم) مما سيجعلها أكثر استقراراً وسيزيد تقدمها نحو الأفضل بإذن الله .

تشغل المدارس بمجمعاتها الثلاثة مساحة تقدر بـ أكثر من 250.000م2

وقد تم تجهيز المدارس بكل ما تحتاجه العملية التربوية والتعليمية من مختبرات علمية حديثة ومعامل الحاسب ومعامل اللغة الإنجليزية والمكتبات المدرسية

وتم تشكيل جهاز للإشراف والتطوير التربوي في المراحل الدراسية للبنين والبنات للنهوض بالعملية التربوية وتقديم خدمة تعليمية متميزة لأبنائنا الطلاب وبناتنا الطالبات .

ولتطوير مهارات الطلاب تم تعزيز المناهج الدراسية بطباعة الأنشطة الإضافية لعدد من المواد الدراسية والتي كان لها الأثر الإيجابي في زيادة التحصيل العلمي لطلاب المدارس وطالباتها .

كما تم إنشاء قاعة رئيسية في كل مجمع تحمل اسم قاعة الشيخ  محمد الخضير الثقافية والتي تتسع لأكثر من (500) شخص تضم مسرحاً مجهزاً بأحدث التقنيات الضوئية والصوتية والديكور بالإضافة إلى توفر شروط الأمن والسلامة . كما تم إنشاء عدد من القاعات متعددة الأغراض في بعض المراحل كقاعة الشيخ ابن باز يرحمه الله قاعة الشيخ  إبن عثيمين يرحمه الله بالإضافة لمسرح خاص بكل مرحلة يتسع لأكثر من 250 شخص .

هذا وقد حصلت المدارس خلال مسيرتها على عشرات الآلاف من الدروع و الجوائز وشهادة التقدير لحصولها على المراكز الأولى في النشاط الطلابي خلال السنوات الأخيرة ومن هذه الأنشطة (النشاط الاجتماعي – النشاط الثقافي – المعارض الفنية – العروض المسرحية – المسابقات العلمية – مسابقات في حفظ القرآن الكريم – مسابقات الإلقاء الفردي والجماعي – الخط العربي ) وغيرها من الأنشطة،

وقد حرصت المدارس على تطوير العملية التعليمية لديها من خلال توقيعها لمجموعة من الشراكات الدولية مع أرقى و اكبر الشركات العالمية المتخصصة في التعليم مثل"Interlink Intelp "SSAT لتطوير الكوادر التعليمية لديها "المعلمين و المعلمات" و استقدام أفضل الخبرات الأجنبية الأوربية و الاستفادة منهم لتقديم اخر ما توصل له العلم في ميدان التربية و التعليم على صعيد التجهيزات التقنية و أفضل أساليب وطرق إيصال المعلومة للطالب .

 

السيرة الذاتية للشيخ / محمد بن إبراهيم الخضير /
مؤسس مدارس التربية النموذجية

ولد الشيخ / محمد بن إبراهيم الخضير / في محافظة الخبراء إحدى محافظات منطقة القصيم وتلقى تعليمه بالكتاتيب ثم أكمل تعليمه بالمدارس النظامية حتى حصل على الثانوية العامة .
في عام 1369هـ التحق بالعمل بشركة آرامكو وتعلم الإنجليزية بشكل جيد ولاحظ خلال عمله في شركة أرامكو أن زملاءه في العمل أخذوا يتقنون اللغة الإنجليزية وهم لا يحسنون القراءة والكتابة باللغة العربية ولولعه الشديد بالتعليم قام بتأسيس مدرسة مسائية لتعليم القراءة والكتابة لزملائه في شركة أرامكو وذلك في عام 1371هـ حيث كان يعمل في الفترة المسائية مدرساً في المدرسة ودون مقابل .
في عام 1374هـ انتقل للعمل بمشروع الخرج الزراعي الذي كانت تشرف عليه شركة أرامكو وطالب الشركة بتأسيس مدارس لأبناء العاملين بالمزارع واحدة (بالسهبا) والأخرى (بخفس دغرة) فوافقت الشركة على إقامة هاتين المدرستين على نفقة مشروع الخرج الزراعي وقام الشيخ/محمد الخضير/ على إدارتها والإشراف عليها .
في عام 1374هـ أسس مدارس ليلية بالخرج لمكافحة الأمية واستقطب إليها أكثر من ثلاثين مدرساً وكان عدد الدارسين أكثر من (1500) دارس وهذه المدرسة غير رسمية ولا تهدف للربح .
في عام 1378هـ - 1958م انتقل الشيخ / محمد بن إبراهيم الخضير/ للعمل بمدينة الرياض حيث قام مجموعة من زملائه بتأسيس مدارس التربية النموذجية والتي تضم مرحلة رياض الأطفال والمرحلة الابتدائية للبنين والبنات تضم حوالي (50) طالب وطالبة وقد قام الشيخ / محمد الخضير / بشراء المدرسة عندما عرضها أصحابها للبيع بتكلفة مقدارها (24000) أربعة وعشرون ألف ريال .
  -  كان موقع المدارس عند التأسيس خلف شارع الستين بالملز ثم في شارع البحر الأحمر ثم انتقلت إلى شارع جرير وفي عام 1400هـ انتقلت إلى حي الريان حيث قام الشيخ ببناء مبنيين نموذجين المبنى الأول للبنين والمبنى الثاني للبنات بالإضافة إلى تأمين السكن لبعض المدرسين .
  - في ذلك الوقت كان الإقبال على الاستثمار في مجال التعليم ضعيفاً جداً لأنه غير مربح مقارنة بالاستثمارات الأخرى ولا سيما خلال فترة الطفرة 
  - وكان الشيخ يوزع راتبه إلى جزئين جزء لمعيشة أفراد عائلته والجزء الثاني لدعم المدارس من حيث تأمين رواتب المعلمين والمعلمات والمصاريف المدرسية حيث كانت الإيرادات لا تغطي المصاريف الخاصة بالمدرسة واستمر على هذا الحال سنوات طويلة 
في عام 1380هـ أنشئت الرئاسة العامة لتعليم البنات حيث وجد الشيخ / محمد الخضير / أن الهدف من إنشاء المدرسة قد تحقق بإنشاء الرئاسة العامة لتعليم البنات